الى قائد الفريق موضوع متجدد

اذهب الى الأسفل

الى قائد الفريق موضوع متجدد

مُساهمة  القائد عمر قاسم في السبت ديسمبر 12, 2009 4:02 am

برامج الفرقة هو عمودها الفقري ,وهو الدعامة القوية التي ترتكز عليه, وهو الذي يربط أفرادها بعضهم ببعض , انه كالملاط الذي يربط بين لبنات الجدار .. إذا خلت فرقة منه أصبح أفرادها بلا عمل يقفون وأيديهم في جيوبهم ,ولن يطول وقوفهم..
ولا يجب أن يوضع البرنامج في الموقع فور فليس من المستساغ أن يقوم القائد بجمع فتيانه ثم يبدأ بعد ذلك في وضع البرنامج بل يجب أن يوضع البرنامج مسبقا .. وسوف نوضح فيما بعد كيفية التخطيط للبرنامج وكيف يمكن ترجمة مشتملات الخطة السنوية إلى خطة شهرية مفصلة ..
ويتوقف دور القائد عند وضع البرنامج على احد أمرين:
·أن تكون الفرقة حديثة التكوين, وهذا يتطلب منه القيام بأداء أعمال كثيرة بنفسه ..
·أن تكون الفرقة ذات خبرة سابقة, وهنا يكون القائد اقل أعمالا وأكثر إشرافا وتوجيها يقوم القائد بتدريب عرفاء الطلائع حتى يصبحوا على مستوى يؤهلهم لأداء أعمالهم في الطليعة على خير وجه ولكي يستطيع هو أن يتفرغ إلى:
·ملاحظة الفتيان والتحدث إليهم ...
·التأكد من تطبيق البرنامج ومختلف الأنشطة ..
·الإشراف على العرفاء وتشجيع المجيد والأخذ بيد من يتعثر ..
·التأكد من توافر عوامل ألامان في أداء الأعمال ..
ولما كانت التدريبات كثيرة ومتنوعة وليست في قدرة القائد أن يقوم بتدريب العرفاء عليها جميعا .. فعليه الاستعانة بذوي الخبرة والتخصصات لمساعدته في هذه التدريبات ..



كقائد عليك الإشراف على جميع أنشطة الفريق لتتأكد من تنفيذها ومن أنها حققت الغرض, ومن أنها تتم في أمان , على أن تكون في الوقت نفسه بعيدا عن القيادة المباشرة وبذلك يصبح لديك الوقت الكافي لمساعدة الفتيان فرادى كانوا أو في مجموعات صغيرة , انك في حاجة لان تتعرف على كل فتى شخصيا بمجرد التحاقه بالفريق بعيدا عن فترة الاجتماعات ( قبل أو بعد الاجتماع ) بالتقرب إليه والتلطف معه حتى يأنس إليك ..
أسأله عن عائلته , وعن هواياته ورغباته وميوله وماذا يجيد .. وماذا يأمل ويرجوا من الكشافة ..
وهذه هي أولى نقاط تداول الحديث معه بغرض دعم الصلة بينك وبينه واكتساب ثقته وبهذا سوف تستطيع تحديد:
·مواطن الضعف والقوة فيه ..
·مقدار ما يتمتع به من ذكاء وسرعة بديهة..
·لياقته البدنية وقوة احتماله ..
·قدرته على الحديث والتعبير عن أفكاره ..
·صلاحيته للقيادة ..
كل ذلك سوف يرشدك إلى نقطتين على الأقل:
التعرف على مواطن القوة فيه للعمل على تقويتها وتنميتها ومواطن الضعف للعمل على معالجتها
التعرف على مشاكله والعمل على مساعدته في حلها والتغلب عليها ..
استخدامك للأسلوب الصحيح في التعامل معه, وتكوين علاقة طيبة سوف يمكنك من اكتساب ثقته فيتحدث إليك بكامل حريته معبرا عما يجيش في قرارة نفسه وما يعتمل في خاطره .. وبذلك تستطيع أن تمد له يد المساعدة ..



ما من احد في الوجود يعرف كل شيء أو يجيد عمل كل شيء .. وأنت كقائد لن تشذ عن هذه القاعدة فلاشك انك تجيد بعض الأعمال دون البعض الأخر. وهذا لا يعتبر عائقا في حد ذاته .. قم بتدريب ما تجيده واستعن بذوي الخبرة من القادة بالنسبة لما لا تجيده ..


الكشفية
الكشفية تأثيرها الديني والأخلاقي على الفتى .. وهي تهدف من خلال برامجها وتدريباتها إلى أن تجعل منه رجلا نافعا جديرا بالثقة والاحترام .. لا يستطيع احد أن يزعم أن الكشفية وحدها تستطيع أن تنقل الفتى من مرحلة الشباب المبكر إلى مرحلة الرجولة الكاملة , فالرجل ما هو إلا حصيلة العديد من المؤثرات , احدها الكشفية فهي تعمل على:
·تنمية اللياقة البدنية والعقلية والعاطفية ..
·تكوين عادة الاعتماد على النفس ..
·غرس روح الولاء للوطن ..
·بث الرغبة في مساعدة الغير ..
·التدريب على مختلف المهارات ..
·تفهم الحياة الاجتماعية والاقتصادية ..
·التأهيل لتحمل كافة المسؤوليات ..
·تعود احترام الآخرين ..



1.بناء الشخصية..
2.تقوية الروح الوطنية ..
3.تنمية اللياقة ( بدنيا وعقليا وعاطفيا )..
أهداف الكشفية


(ليبحث القائد عن الصفات الطيبة في الفتى ويقويها )
شخصية الفتى هي ما يحمله بين طياته بنفسه من صفات مما ينعكس على نظرته للأمور ويتضح من تصرفاته .. وفيما يلي بعض الصفات الطيبة للشخصية:
·الثقة بالنفس دون غرور ..
·الأمانة والصدق مع النفس ومع الآخرين ..
·المظهر الشخصي اللائق والأفعال التي توحي باحترام الفرد لنفسه ..
·التصرف السليم في الحالات الطارئة ..
·سعة الحيلة واللياقة في حل المشكلات ..
·الشجاعة عند الشدائد والمواقف الصعبة ..
·الإيمان بالتعاليم الدينية وتطبيقها في الحياة اليومية ..
·احترام الآخرين وتقدير مشاعرهم ..
ومن الطبيعي إلا تتوقع من الفتى أن يتحلى بكل هذه الصفات , وما ذكرناه ما هو إلا إيضاح لما يجب أن تكون عليه الشخصية المثالية


الوطنية هي :
·علاقة الفرد بالساخرين ..
·العمل في سبيل الجماعة في ظل القانون ..
·التعرف على احتياجات الغير ومحاولة الوفاء بها في يسر وسعادة ..
والهدف من الكشفية في هذا المضمار هو تنمية الإحساس بمشاعر الغير في نفس الفتى منذ الصغر ليؤدي حق وطنه ومواطنيه عليه بدافع من ذاته وبوحي من ضميره ..
وتعمل البرامج الكشفية على تحقيق هذا الاتجاه, فلو أخذنا المخيمات كمثال لوجدنا أن الفتى يتعلم فيها كيف يعيش في جماعة .. وكيف يتعامل ويتعاون معها بنجاح ..
وبتنفيذ برامج التدريب هذه فان الفتى سوف:
·يزداد حبه لوطنه وشعوره بالفخر لانتمائه لهذا الوطن ..
·يتفهم إلى حد ما بعضا من نظم الحياة الاجتماعية والاقتصادية في بلده ..
·يتقن مهارات القيادة فيقود فريقه بنجاح ..
·يهتم ويعي بأمور الآخرين ..
يتعاون مع المؤسسات الاجتماعية في خدمة بيئته ومجتمعه ..
يسخر خبرته وإمكانياته إلى ما فيه الخير والفائدة له وللآخرين ..



وليس المقصود بها اللياقة الجسمانية فحسب , فاللياقة بمفهومها العريض هي كل ما يؤهل الفتى لمواجهة الحياة بما فيها من مشاكل ومتاعب عمل بالحكمة التي تقول " العقل السليم في الجسم السليم"
ومظاهر اللياقة أربعة:
اللياقة البدنية:
ويقصد بها تناسق البدن وسلامته ..
يشتمل البرنامج الكشفي على العديد من الأنشطة الداخلية والخارجية تكسب الفتى المرونة والرشاقة وتضفي عليه الصحة والقوة وفيما يلي ما يتيح لك كقائد صحة الحكم على لياقة الفتى بدنيا ..
·إتباع الفتى للعادات الصحية السليمة ..
·تناول القدر الكافي من الطعام الذي تتوافر فيه القيمة الغذائية والذي يحتوي على كل العناصر اللازمة للجسم ..
·أداء التمرينات الرياضية يوميا وبانتظام ..
·النوم عددا كافيا من الساعات ..
·تناسق الجسم وقوة العضلات ,وقدرة الفتى على التحمل ..
·احتفاظ الفتى بوزنه في حدود المعقول ..
·
·
·اللياقة العقلية:
ويقصد بها القدرة على التفكير السليم وحل المشكلات باستخدام العقل بعيدا عن الانفعالات والعواطف ..
وشواهد هذه اللياقة:
·أن يكون الفتى يقظا..
·أن يكون قادرا على إرسال واستلام المعلومات ..
·أن يجيد الاحتفاظ بالمعلومات ويحسن استخدامها ..
·أن يكون ذا تفكير منطقي وان يجيد تقدير الأمور والحكم عليها حكما صحيحا
·أن يكون قادرا على اتخاذ القرار ..
·أن يستطيع حل المشكلات بأساليب مبتكرة ..


اللياقة الأخلاقية:
هذه اللياقة أكثر صعوبة من سابقتيها بسبب ما يعتريها من تضارب وتناقض .. وبسبب اختلاف وجهات النظر .. فما قد تراه أخلاقيا يكون في نظر أخر لا أخلاقي .. ويرجع ذلك إلى نشأة الفرد والى البيئة التي نشأ فيها .. وعلى الرغم من هذا التضارب فان الكشفية لم تترك هذا الموضوع ليمر دون معالجة فقد اشتملت برامجها على ما يجعل الفتى مستعدا لمواجهة مثل هذا التضارب ..
ويأتي دورك أيها القائد في هذا المجال بأن تنمي في الفتى :
·شجاعته فيما يعتقد انه حق (لا تحاول منعه من أداء ما يعتقد بصحته, ولا تمنعه من عمل يعتقد انه خطأ ) .. احترامه لرأي الغير ولو كان مخالفا لرأيه ..
·التعاطف مع الآخرين ومشاركتهم أحاسيسهم ..
·حبه لغيره ما يحب لنفسه ..
·عدم التعالي على الغير ومعاملتهم كأنداد له ..


اللياقة العاطفية:
تعمل الكشفية على إتاحة الفرصة للفتى لكي يتفهم نفسه, ويحتفظ باتزانه العاطفي, كما تساعد على إعداده لمواجهة ألازمات العاطفية التي قد تعترضه مستقبلا .. إنها تعوده على:
·القابلية للتكيف ليستطيع أن يتعايش تحت أي ظرف ..
·قدرة التحكم في النفس ..
·احترام ألذات ..
avatar
القائد عمر قاسم

عدد المساهمات : 36
نقاط : 108
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى